الدايت و التنمية الذاتية ✪للناس العادية✪ |✯بالفيديو | DAfnasha.com ➤ دفنشَة.كوم
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp

طريقة IIFYM: الدايـت اللي مُش دايت والذي قلب الموازين و حطٌم اعذار كارهي الدايت!

في هذا المقال نستعرض طريقة IIFYM في الأكل الأكثر مرونة على الإطلاق و النقلة النوعية التى قلباً عالم الدايت راساً على عقب منذ خروجها إلى النور!

حَظٌـَك من السٌَـما ! … أُمٌـَك دَعيالك (أيوة انت يا اللي بتقرأ كلامي ^^) لأن حياتك هتتغٌير من انهاردة, وفكرتك عن الدايت هتتغٌير ولازم و للأبد تتغٌير لو انت حاولت مراراً و تكراراً وكُل مرٌة مُش بتقدر تكمٌل أو بتشوف نتايج مؤقتة قصيرة المدي و تروح منٌك تاني.

عُمرَك وصِلت للمرحلة دي ؟

لو انت قضيت وقت تِقرأ شوية في المقالات و المحتويات التانية اللي في الموقع, هتعرف إن إتجاه “دفنَـشَــة” في الدايت متحيز بإعترافي نحو اتجاه واحد من الإثنين, أو الإتنين مع بعض لأنٌهم الأكفأ و الأوقَع في الحياة اليومية. (1) IIFYM: او مايعرف بـ If It Fits Your Macros بالخارج. (2) IF: او مايعرف بالـ Intermittent Fasting, أو الصٌيام المُتقطٌـِع.

والإثنين أشهر من نــــاا!!ر على علم في غضون الـ 5 سنوات الماضية و تحديداً الكام سنة اللي فاتوا, واصبحوا الإتجاه السائد والمُكتسـِح و الـ Trend في عالم الدايت وصناعة الفِتنس (أو الـ Fitness Industry) بَـرٌة.

ومش بَس كتير جداً من الـ Fitness Models وكمان لاعبي كمال الأجسام حولٌوا طريقتهم وفلسفتهم في الدايت من الأساليب التقليدية المعروفة والمهروسة واتٌجهوا للـ IIFYM و الـ IF. حتٌى كمان الناس العادية عملوا بالمِثل للحصول على نتائج مشابهة في تنشيف الجسم والحصول على الجِسم الـ Fit الرياضي و المشدود.

.. لأن المقال دة هيبقى طويــل .. iSuggest و iRecommend إنٌك ممكن تقسٌم قرايته على مراحِل لو تعبت لأنٌه الكلام اللي هنا Life-Changing ! .. و مُمكِن أو فِعلياً ! هيغٌير مجرى حياتك Forever و للأبـد -_- !

| نظرة تمهيدية للواقع, للوضع الراهن و الإفتراضي :

زمان, وطول عمرنا كنا فاكرين إن فيه أكل معين بيتٌخن و أكل معين بيخسٌِس. وكُنٌا ولا زلنا فاكرين إن فيه أكل ينفع في الدايت و آخر مينفعش في الدايت .. ودة سبب إلتصاق توصيف أنواع معينة من الأكل في أدمغتنا بكونها “أكل دايت” وأُخرى “أكل مش دايت“. وعشنا فاكرين ولا زال الكثير بيظن عشان تحصل على جسم شكله Fit, و مثالي و رياضي و ناشف ومتقسم … إلـخ لازم تتجٌـوِز “الأكل الصحي” وتطلٌق الأكل الـ “مُش هيلثي” بالتلاتة! .. ظناً إنه فيه حاجة سِحرية مُمٌـيزة لمٌا بتدخل الجـِسم, الجِسم بيتعامل معاها بشكل مختلف مثلا. وهى اللي هتدُيك شكل الجسم الناشف و الـ Toned.

 

طبعا يفُضٌل إنك تاكل صحي ودة ناقشناه Already في المقال الخاص بالماكروز (i.e. Macros), ولكن خلٌينا نكون واقعييـن .. لهذا الإعتقاد و الرَبط الخاطيء والمغلوط, ناس كتيرة جداً بيستسلموا أو Already استسلِموا من قبل مايعرفوا الحقائق وحرموا نفسُهُم من نتائج بيحلموا بيها, نتايج اكتر من ملموسة وممكن لأي حد يحققها, بس الأحلام دي تبخـَـرِت مع مرور الأيام والشهور والسنين ظناً منهم إنه لازم يكون الواحد Perfect 100%, أو إن الواحد لازم يضحٌي بحاجات كتيرة في حياته اليومية أو يعمل Shift كامل لعاداته اليومية عشان يشوف نتايج, أو إن الناس أصحاب الأجسام دي عندها حاجة مش عندنا أتولدوا بيها (زي جين العزيمة الفولاذية اللي مش بتنكَسِر مثلاً).

وكل دة سببه في المقام الأول إنه القليل النادِر من الناس اللي بيعطي لنفسه الفُرصة للبحث والدراسة والتعٌلُم وتقبٌل الجديد. (بنقَفـٌـِل على نفسنا فُرَص التغيير).

و من باب الإستسهال دايماً بنسعى وراء الـ Shortcuts وبنـِرمي دماغنا لغيرنا وبناخد نصيحة من ناس حوالينا وضعهم مش زي وضعنا, أو أهدافهم مُش زي أهدافنا, و اللي ممكن يكون عِلمهم متوقٌـِف على طُرُق قديمة و Outdated في الدايت و الرياضة وعفى عليها الزمن من سنين أو عقود ومقتنعين إنٌ ياكدة يامفيش, ومفيش طريقة تانية لتحقيق نفس الهدف بليونة أو مرونة أكتر).

الآن وفي عالم الدايت بالخارج, الأمور أصبحت أقل تعقيداً وفيه طُرُق أمتع للوصل إلى النتايج اللي المعظم مقدرش يوصلٌها قبل كِدة, لأن المدارس الفِكرية القديمة كلها كانت بتاخد بالأحوطٌ لدرجة “الخنقة” والحـِرمان. وكانت تناسب الناس اللي كٌل حياتهم وأكل عيشهم “الرياضة و جيم”, دلوقتي محدٌِش -ولا الناس العادية- محتاج يعمل الكلام دة ويعيش مَفـقوع 0_0 علشان يوصل لهدفه, ويخِس ويحرق دهون ويبقى جسمه أنشَف.

 

علشان كدة “دفنشــة” إتعَمـَل. عشان يوصٌـَل لكم الـ Updates والتحديثات اللي نادر اللي بنسمع حد بيتكلم عنها في مصر أو العالم العربي لوجود مدارس فِكرية وأفكار قديمة هدمها العلم الحديث ولا تزال على قيد الحياة بين الناس اللي بتحاول تِعـمِل “دايـت“, وبين الجيمٌاوية وفي أوساط الجٌيم.

سؤال : لو انت “مثلاً” محتاج 2500 كالوري أو سُعر في اليوم … يعني إيه الكلام دة ؟

يعني ببساطة …

جِسمك مَكَنـة ! قدرتها إنها تحرق 2500 سُعر حراري من الأكل اللي بتاكله في اليوم الواحد أو الـ 24 ساعة بتوعَ يومك. والرقم دة يختلف من شخص لآخر و من جسم لآخر.

لو انت بقى إديت المَكَنة دي 3000 أو 3500 سُعر وانت اصلاً محتاج 2500 لتثبيت وزنك الحالي, جِسمك لا محال! هيَخـتَزِن الـ 500-1000 كالوري الزيادة دول في شَكل دهون جسدية أو Body-Fat. علشان لمٌا تقلل أكلك قُدام في يوم أو أيام تانية في المستقبل (لو فَكَرت تعمل دايت :D) جسمك ساعتها هيفتح المخزون دة ويستخرج منها الكالوريز المُخزٌنة سابقاً لتعويض النقص في السُعرات في الأيام الحالية دي اللي انت منقٌص فيها أكلك. وبالتالي الجسم بيستخدم أو بيحرق الدهون (أو السعرات) اللي كان خٌزنها لمٌا كنت مزود في أكلك قبل كدة و بيخِس.

| ليه بقى, إلتصق عندنا فكرة إنه فيه أكل مٌعين بيتخٌـَن وأكل آخر بيخسس ؟؟

لازم تعرف إنه ..

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – 

كُلٌ الأكل اللي موجود في الدنيا فيه “طاقة”, و كُلٌ الأكل فيه سُعرات ! أيوة .. حتى الخُضار, و السلطة., وإن كانت السُعرات فيهم قليلة أو قليلة جداً.

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – 

لو انت واكل 500 أو 1000 أو 2000 سُعر زيادة عن اللي جسمك محتاجه (حتى لو من تونة, تفاح, سمك مشوي, بياض بيض .. إلخ) برضه هتتخزن كدهون. لأن دي بالنسبة للجسم طاقة زيادة, جسمك مش هيعرف يودٌيها فين بعد ماياخد احتياجاته Total من الطاقة اللي عايزها كل 24 ساعة. والجِسم هنا بقى مش هيفرُق بين أكل و أكل (صِحٌي أو مٌش صحٌي), دة بالنسبة له “طاقة” أو كالـوريز زيادة داخلة ليه … وأي زيادة هيحٌوشها و هيختزنها في مستودع “الدهون” بتاعه, لحد ما تفكٌر تقلل أكلك تاني وساعتها يبدأ يفتح المخزون دة ويِعـمِل إطلاق للسعرات الزيادة (الدهون) اللي تم إختزانها قبل كدة لمٌا كنت مزود في الأكل وبتضرب.

المُشكلة مع الناس إنٌهم مٌش عارفين همٌا بياكلوا إيه أو قَد إيه, و المُعظم بياكلوا أي حاجة قُدٌامهم وخلاص. وغالباً النوعية دي كُل اختيارتهم في الأكل هتكون أطعمة و مأكولات عالية في الكالوريز أو غنٌية في السُعرات (زي السناكس و غيره) ودة على مدار اليوم بيساعدهم يخلٌصوا مُش بس كُل الكالوريز اللي الواحد منهم محتاجها في اليوم الواحد! .. بل بيعدٌوها بمسافة وبتكرار عشان كِدة الدهون بتتراكم في الجسم من اسبوع للتاني ودة اللي بيعمل الزيادة في الوزن والسِمنة.

إعرف إنٌه, بغض النظر عن القيمة الغذائية و الصحٌية .. الفرق بين الأكل الـ هيلثي و الأكل الـ “مُش هيلثي” من ناحية النتايج الشكلية لجسمك هو إنه …

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – 

الأكل “الصحٌي” دايماً دايماً هيبقى قليل السُعرات الحرارية مقارنة بالـ !JunK!

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

وبالتالي, الأكل الصحٌي ممكن تاكل منه أكتر و عندك فُرصة أقلٌ إنٌك تعدٌي الكالوريز بتاعتك اللي جسمك محتاجها أو تتخن. دة غير إن الأكل الصحٌي مُشبع أكتر وبيقلل من فُرصة تناول المزيد بخلاف لو كُل أكلك Junk هتلاقى نفسك بتجوع كتير و دايماً هتعدٌي الكالوريز اللي جسمك محتاجها في اليوم الواحد و جسمك يفضل يخزٌن السُعرات الزيادة على شكل دهون.

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – 

سنيكرز عِشقي الشخصي (الـ Mini تحديداً) و من ثوابت الدايت بتاعي هي و التُفٌاح .. بس مُش مع بعض طبعاً -_-!

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – 

علشان كدة كتير من أنواع الدايت المختلفة اللي بتقولك متاكلش كذا أو كذا بتشتغل بشكل ما أو بآخر على إنها تخدعـَك في إنك تقلل سُعراتك اللي بتاكلها في نهاية اليوم وانت مش عارف. ودة لأنها بتشوف إيه الحاجات المتكررة بشكل يومي في حياة معظم الناس واللي فيها سعرات عالية (زي المقليات, المشروبات, الدهون .. إلخ) ولو اتمنعِت … انت بشكل تلقائي ساعِدت في تقليل السعرات الحرارية اللي بتاكلها وبتدخل جِسمك وبالتالي هتبدأ تخـِس.

وانت لو زي الأغلبية مش مظُبطَ أكلك أو عارف انت بتاكل إيه او قد ايه والأكل مفتوح معاك باقة Unlimited Package, لو عملت أي Shift وأكلت خضار وسلطة وفواكه وبروتينات انت هتخِس طبعاً! .. لأن غالبا عدد سعراتك اللي بتاكلها هيكون قـَـلٌ جامد عن نوعية الأكل اللي بتاكلها واللي هي عالية السعرات وبتساعدك إنك دايماً تعدٌي Total السعرات اللي جسمك محتاجها في اليوم الواحد (وبالتالي = تخزين الزيادة كـ دهون). مش لأن الأكل الفولاني بحد ذاته بيتخٌنك والجسم لمٌا بيشوفه داخل يقوم يخٌزنه في شكل دهون على طول وبدون تفاهم 🙂

والموضوع ملوش علاقة بمحتوى السُكٌر اللي بتاكله, انت ممكن 3 موزات أو تاكل شوكلاتة Kitkat أو Snickers ومتخنٌكش زي لو اخدت طبق رُزٌ مفهوش سكٌريات. لو انت عبٌيت طبق رُز كبير فيه 500 كالوري و خايف تاكل موزتين الإتنين على بعض فيهم 220 كالوري لأنٌك خايف من السُكٌر انت كدة معملتش حاجة وبتنظر نظرة سطحية للأمور و بتقنع نفسك إنٌ …

و بالتالي ..

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – 

كون إن فيه أكل “مُعيٌن” فيه سعرات أقل من أكل تاني .. دة ميدٌيش أبداً الحَق لأي حد إنه يقولك .. ” إمنع كذا و متمنعش كذا , أو كُل كذا و متاكلش كذا …”

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – 

الممنوع مرغوب ! .. كُل الـ Diets دي حلول مؤقتة! , لأن محدش من الناس بيقدر يكٌمل على هذا المنوال “الخَنيـق” إلا القليل النادر واللي غالباً كُل فترة و التانية هيستسلموا برضه وهيقعوا! .. وكتير من الناس لو أحدثوا نتائج عن طريق أساليب دايت تعتمد على “المَنع” أو الحِرمان بتروح منهم أول مايرجعوا لطريقة أكلهم الطبيعية والإعتيادية من تاني!

مستحيل و مش عملي ولا واقعي أبداً إنٌك تفضل تمنع “أكل” معٌين أو مجموعة غذائية كاملة (زي إنٌك تمنع كُل الدهون أو كُل السكٌريات, كُل النشويات) وتتوقٌع إنٌك تفضل مكمٌِل للأبد. حتى الناس الرياضية نفسهم بيضربوا أكل غير صِحي في أوقات انت مش بتشوفها, ومتفتكرش إن فيه حد Perfect لمجرٌد المَظهر (انت مش بتشوف الأيام اللي بيقعوا و يضعفوا فيها زيٌك بالظبط).

 

علشان متبقاش عايش عبد لورقة أو برنامج ما يوصلٌك دايماً لنتايج غير ثابتة في دفنشة بنحاول نفهٌمـَك اللعبة, وانت بنفسك اللي هتصمم وتبني الدايت بتاعك وتأسسه على الأكل اللي بتتمنٌى إنه يكون موجود في حياتك اليومية, علشان لمٌا تشوف نتايج انت كدة كدة مُش هتغٌير حاجة. وبالتالي هتحِس إنك عايش حياتك ومستمتع بأكلك وبكل وجبة في يومك ومفيش Stress وبتشوف نتايج ثابتة و مُستمرٌة ومش هتحـِس إنك مستنيٌ وجبة أو يوم فري وتأنب نفسك لمٌا تضرب يوم بالطول والعرض, أو تضعف قدٌام “بسكويتة” انت فاكر إنٌها “حرام” في الدايت, تقوم ساعتها تـفنٌـِش العِلبة كلٌها بعدها من الضغط النفسي, وتحِس إنك لغيـت مجهود يومين تلاتة أربعة فاتوا, وتقول لنفسك هبدأ بكرة من جديد و تفضل في نفس الدايرة المفرغة لا بتطول يمين ولا بتطول شمال (حال معظم الناس وأنا عِشت ملازم أول للشعور دة و الدايرة المُفرغة دي -_-).

يا وقعة مرَبرَبة ! -_-

IIFYM : المرونة في الأكل .. المرونة في دايـت !

IIFYM : علشان الحياة تبقى أسهل !

العناصر الغذائية و الأكل اللي بناكله كله كل يوم و في حياتنا اليومية تنقسم إلى الآتي:

(1) Macro Nutrients: ودي تشتمل على المجموعات الغذائية الرئيسية الثلاثة: مجموعة البروتينات, و مجموعة الكربوهيدرات (شاملة النشويات و السُكٌريات), ومجموعة الدهون. والجسم بيحتاج الحاجات دي في كمٌيات كبيـرة (علشان كِدة اسمها Macro) تُقدٌر بالجرامات.

(2) Micro Nutrients: ودي تشتمل على كل مايحتاجه الجسم من عناصر غذائية في Trace Elements أو أرقام مصغرة (تُقدٌر بالـ مللي جرام و مايكرو جرام زي الصوديوم, البوتاسيوم, الكالسيوم, مضادات الأكسدة, الأوميجا-3 و أوميجا-6 وأوميجا-9 … إلخ).

If It Fit Your Macros فيه أكل مُعٌــيـَن بتحبٌـُه ؟ .. يبقى كُـلُه على الدايت لو هيــَكفي إحتياجاتك اليومية من “الماكروز”!

الـ IIFYM مُش دايت! … إنٌما فلسفة لجعل موضوع “الدايت اليومي” أسهل و أبسط لأطول إستمرارية بأقل ضَغط أو أقلٌ Stress, ودة مُش بسٌ علشان الواحد بستمر عشان يشوف النتايج اللي عايزها .. إنٌما عشان كمان يضمن الإستمرار في الحفاظ عليها وكأنك عايش حياتك عادي.

الفِكرة إنٌه أياً كانت مصادر “الماكروز” بتاعتك اللي بتاكلها أو أياً كان أكلك اللي بتاكله “هيلثي” أو “مُش هيلثي”, جسمك مُش هيفرق معاه الكلام دة على الإطلاق من الناحية الشكلية والنتايج المرئية اللي بتسعى لتحقيقها. لأن اللي بيتخٌن هو إن الواحد بياخد سُعرات اكتر من اللي جسمه محتاجها زي ما اتفقنا و كررنا (و هنفضل نكرر o_O!).

إعرف إنٌه جسمك بيتعامل مع “جرامات” الكربوهيدريت من البطاطس المحمرة و المقلية أو العيش الأبيض بالظبط زي ما بيتعامل مع جرامات الكربوهيدريت من العيش البنٌي أو البطاطس المسلوقة. كذلك السكٌريات, مش فارقة موز أو تُفاح ولٌا شوكلاته أو آيس كريم! … بالنسبة للجسم دة “جرام” كربوهيدريت داخِل , الجسم هيتعامل معاه بنفس طريقة هضم و تكسير الكربوهيدرات لتحويلها إلى جلوكوز في النهاية.

 

طبعاً الـ McFries فيها كالوريز أكتر! (حوالي 550 كالوري) لكن تقدر تستمتع بيها في الدايت بتاعك عادي طالما مُش بتعدٌي الكالوريز بتاعتك Total ^.^!

ونفس الكلام بالنسبة للدهون, بالنسبة لجسمك مش فارقة جرامات الدهون بتاعتك جايٌة من تومٌية, زبدة, أو من زيت زيتون (مفيش حاجة اسمها زيت الزيتون عشان صحٌي مُش بيتخٌن. زيت الزيتون بالظبط فيه نفس عدد السعرات بتاعت زيت عبٌاد الشمس وغيره من زيوت القَلى -130 كالوري في الملعقة الكبيرة- وإن كانت فوائد زيت الزيتون عظيمة وتجعله الإختيار الأمثل من ناحية القيمة الغذائية طبعاً! ^^).

ايوة, السلطة مُش لازم تكرهها! ^.^ … حُط عليها Dressing أو Mayo ! بس خلٌيك واعي إنٌ ملعقة واحدة كبيرة من (الدهون, الزبدة, المايونيز, مختلف أنواع الدريسنج) كُل دة فيه حوالي 100 كالوري للملعقة الواحدة, يعني سَهل تخلٌص سُعراتك في كام رَشٌـة ~_~!

I I F Y M

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

أياً كانت اختياراتك في الأكل ! .. طالما تكفي و تتماشى مع إحتياجات جسمك اليومية من الماكروز و “السُعرات الحرارية”, دة مُش هيأثٌر ولا هيفرق ابداً في النتايج الشكلية.

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

| الـضـَجٌـة ! .. The Noise !

فلسفة الـ IIFYM دي عملت ضجة كبيرة جدا وزوبعة بالخارج في الأول على مواقع الفتنس وقنوات اليـوتيـوب الأجنبية وفي الـ Fitness Industry كَـكُل, لأن الكلام دة بيهدم معتقدات كتيرة عشنا عليها لعقود و أزمنة.

وساعتها لمٌا شفت الـ IIFYM أول مٌرة طبعاً فكَستلُه ! .. ومُش مرٌة واحدة بس, فضلت فاكسله كذا سنة ! لأني كنت ماشي على النظام اللي إحنا بنسمٌيه “صٌحي” 90-95% من الوقت و من أيام الإسبوع,. والحقٌ يُقال! .. كنت حاسس ساعتها إني محروم من متعة الأكل المتغٌير والـ Options المختلفة في الأكل و طبعاً كبني آدم كان بيجيلي ملل وفتور. بس كان كل فِكري إني هعمل أي حاجة! عشان أحافظ على نتايجي خاصاٌ بعد آخر محاولة فقدان الوزن لية.

 

كنت باكُل 5-6 وجبات صغيرين في اليوم كل ساعتين تلاتة, كنت بفطر حتى لو مليش نفس إنٌي أفطر لإقتناعي وقتها إن دة الصٌح و المطلوب, مكنتش باكُل قبل النوم على الإطلاق إلا لو ضعفت (كانت من الكبائر بالنسبالي o_O) … إلـخ.

ولأنٌي شخصياً, دوماً و على طول متابع الـ Updates بخصوص عالم الدايت و الفتنس بالخارج, ولأن عندي مصادري الموثوق فيها و اللي بتابعها وعلى طول شغٌال في البحث والإستزادة عبر السنين. المفاجأة إن عدد مَهول! من الرياضيين و الـ Coaches المعروفين اللي بمثابة أيقونات و رموز في عالم الدايت و الفتنس, وحتٌى لاعبي كمال الأجسام و كتير من الـ Fitness Models انتقلوا من انواع الدايت التقليدية المعروفة (والقاسي كمان منها) اللي الكُل كان فاكرها هي الـ Magic و الحَل السِحري في الحصول على شكل الجسم الناشف (أنواع دايت زي: الـ Low-Fat Diet اللي بيقلل أو حتى يمنع الدهون, ودايت الـ Low-Carb اللي بيقلل أ وغيره اللي بيمنع النشويات, والـ Carb-Cycling اللي فيه تاكل في أيام كربوهيدرات أكتر و في أيام تانية أقل … إلخ).

وبدأت تنتشر موضة الـ Selfies للـ Coaches, Models والرياضيين مع وجباتهم بطريقة الدايت الجديدة مع موضة الـ IIFYM (اللي بيصٌور نفسه بياكل McDonald’s, وبيتـزا, وآيس كريم … إلـخ), و صور Before & After مع نتايج الدايت بالأكل الصحٌي .vs. الدايت بالأكل الغير صحٌي. بلا إختـلاف! … واتبٌعـهم في ذلك الناس “العادية” للحصول فعلياً على نتايج مثيلة!

“الكلام دة بجد ولٌا حقيقي ؟” o_o .شكلي ساعتها لمٌا تعطٌرت في الـ IIFYM.

ومن ساعتها قلت أنا لازم ابحث وأدرس الموضوع لأن حصٌلي صَدمَة ثقافية وعِلمية 😀 :@ :@ :@ !

بحثت ودرست, وطبقٌت … نتايجي متأثرتش! وبقت أفضل! … مزاجي بقى أفضل على الدايت (باكل حاجات بحبٌها بتحسٌـِن مزاجي كل يوم! .. يا إلَهي 😀), ونسبة دهون جِسمي أو الـ Body-Fat % بتاعتي قلٌِت أكتر عن زمان وبقيت أنشف ! .. لأن مبقتش أحسٌ إنٌي نفسي أضرب الدايت بإستمرار ومُعدٌل إلتزامي بالدايت بقى أعلى, لأنٌ كُل مجهودي في الدايت أصبح إنٌي فقط أركزٌ على الـ Total Calories بتاعتي (مع كمٌية البروتين الكافية على الدايت), و مُش التركيز على اختيارات الأكل نفسها و تحبيك الأمور بطريقة لاتناسب الحياة اليومية.

! أنا برضه مكنتش مصدٌق زيٌـك !

علشان كدة, أنا دايماً بقول .. كتير من اللي بقوله دلوقتي في دَفنَشَة مكنتش هصدقٌه لو سمِعت نفسي من كام سنة ورا مش بعيد كنت هَفكِس لنفسي !

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

.. وفي النهاية ..

أنـا , و انـت , و انتـي

We Have No Excuse معندناش عُذر!

متبقاش زي الناس اللي لازم و حتماً ولا بُد! هيدٌوروا على مليون سبب و عُذر لعدم البدء !

حاجات زي (عدم تناول الإفطار, الأكل قبل النوم, شويٌة اختيارات Junk في الأكل, تاكل امته و متاكلش امته … إلـخ) كُل دة تحبيـك و تَعقيد مُش هيفرق لو انت في نهاية اليوم بتدٌي جسمك 3000 كالوري وانت محتاج 2300 مثلاً.

مينفعش تعقٌد الأمور و تتوقٌع إنٌك تفضل مُستمر على التعقيد 30 يوم في الشهر و 365 يوم في السنٌة! لازم هتستسلـِم أو هتـفكـِس ~_~

وأيوة, أي دايت هتبدأه هيجيب نتيجة ! (على الأقلٌ في البداية بالذٌات) .. ودة ببساطة لأن أي دايت بيتأسس على نفس ذات قاعدة الأساس الأولى و الرئيسية. إنٌك تبقى ضامِن إنٌك بتدخٌل لجسمك كالوريز أقــلٌ من اللي جسمك محتاجها (بنسبة!) ودة عن طريق تقليلك لكمٌيات الأكل. وساعتها ومع المداومة الجسم لازم هيخِسٌ! وهيعوضٌ نقص السُعرات بإنٌه يستخدم الدهون أو “السُعرات المُخزٌنة في جسمك سابقاً” لتعويض النقص ومع الوقت نسبة دهون جسمك بتنكَمـِش, وجسمك يبدأ يتصفٌى واحدة واحدة.

ولأن أي دايت هيجيب نتيجة, الفِكرة انت مرتاح نفسياً و سيكولوجياً على أنهي دايت 😀 ؟ و إنهي اللي شايف نفسك هتقدر تكمٌل عليه بعد ماتوصل لهدفك عشان تفضل شايف نفس نتايجك معاك ثابتة في الرايحة و الجاية ؟

متستنٌاش إنٌك تسمع تاكل ايه و متاكلش إيه. مفيش أحسن من دايت يكون مبني على إختيارتك اليومية المفضٌلة في الأكل. وإلا دائماً و أبداً هتفضل تضرب Whatever دايت أو برنامج انت ماشي عليه! .. ولو مش شايف نفسك هتستمر عليه … متبدأش عليه.

IIFYM: علشان كِدة مكنش بيجيلي نِفس آكــُل بَــرٌة كتيــر ;

اترك تعليقك ..

عن دفنَشَة

دفنَشَة هو إتجاه حياتي شامل و فلسفة تسعى إلى التطوير الذاتي و الإرتقاء في مختلف جوانب الحياة مع الإحتفاظ بتبسيط الأمور و تيسيرها للجميع. يتخصص إتجاه دفنَشَة في الدايت و فقدان الوزن, البيزنيس, التسويق, السيكولوجي, و تبسيط هذه الجوانب المحورية التى تمس حياة كل شخص و الهام لكل شخص تطويرها على الصعيد الشخصي ليحظى بحياة هادِفة و شاملة الإرتقاء ذات تطور دائم. شعار دفنشة: التطوير الذاتي للشخص العادي .. التنمية الذاتية, للناس العادية :)

محتوى جديد.

تابعنا على السوشيال

داونلود مجاناً