الدايت و التنمية الذاتية ✪للناس العادية✪ |✯بالفيديو | DAfnasha.com ➤ دفنشَة.كوم
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp

لو مش بتعرف تستمر على الرياضة! (واللٌي بَـدَأ .. إيه اللٌي خلاٌه يكَمٌـِل؟!)

في المقال دة هنتكلم في السريع عن نقطة عدم الاستمرارية على الرياضة, واللي المهم تكون بتمارسها (وبإعتدال!) على أي دايت لما تبقى عايز تخس علشان تضمن فقدان وزن دهون صافي لجسم مفرود في النهاية.

 

كتير من الناس بيعانوا من التردٌُد الشديد في إنهم “ياخدوا القرار” و يبدأوا يروحوا الجيٌم. وكأنه قرار زواج أو قرار مَصيري أبَدي غاية في الصعوبة -_- !. عشان كِدة في البوست دة هنلفت النظر لميزة ” تُحـفـة ” و ثمرة بيجنيها أي حَد لسٌة هَيبدأ يروح الجيمٌ لأول مرٌة, أو أي حَد كان زمان بيروح و بـَطٌـَل يروح .. وناوي دلوقتي يرجع للجيمٌ من تاني. بالإضافة لبَعد التَشـفيـتـات (Shifts ^^) في طريقة التفكير أو الـ Mindset بتاعتك اللي مانعاك من البدء أو الإستمرار.

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

لو سألت كتير من الناس اللي واظَبوا Already على الذهاب للجيمٌ واعتادوا الموضوع, “ايه السبب اللي خلاٌك تِكـَمٌـِل و تستمر لحد دلوقتي أو لحد مل شَكل جسمكَ بدأ يتغٌير كدة و تشوف نتايج ؟” … هتلاقي إجابة شائعة جداً …

شُـفت نتــايجوعشان كِدة, كتير منهم اِستمَـرٌ .. و كتير منهم ما بـَـطٌـَلش !

ودة لأنه مُسـتحيــل! تشوف نفسك -اللي بين جَنبيك- بتتحسٌن و متبقاش راضي عنها أكتر .. أو سعيد بيها أكتر و بالتطٌور اللي طرأ عليها من خلال أخذك للفِعل المُسبٌــِب للتطٌور و التغيير دة. و هتكتسب قوة و ثِقة إن ليك تحكٌم في كتير من التغييرات اللي ممكن تَطرأ على نفسك -و اللي بالتالي و بالتبعية بتنعكس على حياتك بشكل عام- ودة كُلٌه بيبدأ دايماً و فقط بـ “أخذك للأسباب” اللي ربٌــَك وضعها في يدك و أتاحها أغلبها ليك للأخذ بها, بدلاً من الإتٌكال على أعذار واهية زيٌ …

(( أنا طبيعة جسمي كذا , أنا سُرعة حرقي كذا , أنا معنديش وقت أتمرٌن 30 دقيقة 3 مرات في الإسبوع بس مُمكن أقعد على القهوة كل يوم ساعة أو سبع ساعات توتال في الإسبوع ;)) … إلـخ من الأعذار اللي بتخطر على بالنا كلٌنا واللي تنطبق بالفِعل على حياة أغلبنا. ولكن ..

في النهاية تبقى الحقيقة الثابتة و المُستقِرٌة -مهما كانت الظروف, مهما كان التوقيت, مهما كانت حالتك النفسية و السيكولوجٌيـة و المزاجية. الأخذ بالأسباب, يعني أخذ الفِعل = حدوث نتايج و تغييرات في الواقِع بتاعك! .. بل إنٌ مزاجك-واقِـعـَك-حالتك, كُل دة حتماً هيتحسٌن بعد أخذك للفِعل اللي بقالك اسابيع, شهور, وممكن سنين ممكن تكون بتحاول تأجلٌه.

…………………………………………………………………………………..

النتايج هتربطك في مكانك .. النتايـج هتثبٌتك !

متفتكِرش إنٌك هتحتاج “عُمر” عشان تبدأ تشوف نتايج! .. ماتفتكرش إنٌك هتحتاج تتمرٌن أو تمشي على دايت 364 يوم في السنة علشان و فقط في اليوم الـ 365 شَكلك هيكون خلاص اتغٌـيَر و وصِلت لدجة كبيرة من التغيير.

افتكر إن التغيير بيحدث -فعلياً- تَدريـجٌـيــاً ! … يعني أيوة! لو انت ماشي صـَحٌ, كُل شوٌية شكلك أو شكل جسمك هيبقى أحسن و أحسن و انت هتشوف دة بعينك كُل فترة (مُش لازم تستنٌى 6 شهور أو سنة .. مفيش خَط نهاية تبُصٌـِله)!

بالأرقــام, كُل 4 اسابيع مُمكن تُحدث تغييرات “جامدة” على نفسك من ناحية الخسٌية و حرق الدهون, و ممكن جداً تزويد أوزانك و تنُطٌ نطٌة حلوة بيـها لو انت مُبتديء بالذٌات ^^ (لأنٌ أي مُبتديء أو مُتمرٌن طبيعي هيتقدٌم حتماً بسرعة في التمرين بالأوزان في البداية قبل ما النتايج تبدأ تبطأ معاه و هتعرف السبب تحت ;).

النتايج هتدفَعَك للأمام اللمزيد منِها ! كُل ماتشوف شويٌة نتايج … هيدفَعوك إنٌك تشوف شوٌية+ كمان!

لمٌا تشوف نفسك بتتحسٌن و لمٌا تشوف قَد إيه إن أخذك للفعل مع مرور الزمن القصير (اسابيع و شهور) ببساطة هو المُسبب للنتائج بشكل تراكُمي مع مرور الوقت , ولمٌا تشوف إنعكاس دة على رِضاك بنفسك و ثقتك فيها, و تجلٌيـات التغيير التدريجي اللي بيحدث معاك على حياتك (بإنٌك هتبقى إيجابي أكثر في تفكيرك, ذهنياً أقوى و أقوى تدريجياً في التعامُل مع الإحباطات وغيره) .. التحسين من نفسك حتماً ولا بُدٌ هيبقى “إدمــان” بالنسبالك.

التَرحيـب بالـ …

NEWBIE Gains !

لسٌة منزلتش الجيـمٌ ؟ .. بتشاور عقلك بقالك فترة أو زَمــَن و قاعـد بـتأجٌــِل ؟

اللي انت مُمكن متعرفوهوش إنه فيه ميزة تُحـفــة ! لأي واحد لسٌة هيبدأ جديد على دايت أو تحديداً هيبدأ التَمرين. سواء بعد إنقطاع لفترة طويلة من التوقٌـُف عن التمرين سابقاً, أو البدىء لأول مرٌة تماماً و from Scratch ^^ بالذات!

لأنٌك داخل على -ولازم ترحٌـَب- بـمَرحلة بيسمٌوها برٌة بالعامٌية الـ Grace-Period (فترة النِعمة) أو فترة الـ Newbie Gains (اكتسابات المبتدئين الجُدد).

ليه ؟؟؟

لأن بيحصل فيها اللي قدٌام ومع مرور الوقت أي حد من المُتمرٌنين المتوسطين و المتقدمين في التمرين (الـ Intermediate / Advanced) اللي خلاص عدٌى عليهم وقت في التمرين مش بيقدر يعمله. زي …

| الميـزة # 1

هتلاقي جسمك بيحرق دهون و بيبني عضل في نفس الوقت وبسهولة, ودي حاجة مُش سَهل تحقيقها على أي شخص بيتمرٌن بقاله فترة وقضى وقت مع التمرين, لأن الخسٌية أو حرق الدهون و تزويد الأوزان أو بناء العضلات هَدَفين مُتناقضين عليماً تماماً.

  • علشان تخِسٌ و تحرق دهُـون, انت محتاج تقلِل أكلك و تِدٌخـَل لجسمك كالوريز أقلٌ من اللي بيحتاجها.
  • علشان تزٌود أوزانك أو تبني عَـضَل, انت محتاج تزٌود أكلك -بنِسبة- و تدخٌــَل للجسم كالوريز أو طاقة أعلى شوية من اللي بيحتاجها, عشان يستخدم الكالوريز و الطاقة الزيادة دي في بناء ألياف عضلية جديدة أقوى أو حتٌى أكبر حجماً.

الميزة لو انت لسٌة باديء أو خلاص هتبدأ 😉 وبالذٌات لو حسٌنت من طريقة أكلك أو الدايت بتاعك, هتلاقي بشكل أوتومـاتيكي وفي الشهور اللي في البداية إن بيحصل معاك نسبة من إعادة التشَكيل للتركيبة الجُسمانية أو الـ Body-Recomposition بشكل تلقائي! (بيحصل إنكماش للخٌلية الدُهنية, وتطٌور في الألياف العضلية بإنٌ عددها بيزيد و يتضاعف علشان تُصبح أقوى أو أكبر).

وبالمناسبة! .. مَفيش حاجة اسمها الــ دهُــون بتتحوٌل لــ عـَضـَل أو العكس كما هو شائـِع ! .. الخلايا الدُهنية و الخلايا العضلية مختلفين تماماً في التركيبة علمياً -_-. كُل اللي بيحصل إنٌ واحدة مع الدايت بتنكَمـِش (i.e. الخلٌية الدُهنية) أو بتتضاعَف (لو سيادتٌك بتاكل كالوريز زيادة ~_~ عن احتياج جسمك). أمٌا الخلٌية العضلية بتتنِفِخ أو بتتضاعَف, عشان تبقى أقوى أو أكبر.

 

| الميـزة # 2

أي شخص مبتديء هيقضٌي فترة حلوة, مش هيشوف بلاتوهات أو عصلَجة في التقدٌُم في التمرين (واللي بتقابل المتوسطين والمتقدٌمين بشكل مُتكٌرر). عدٌاتك و أوزانك هتزيد بسرعة و ممكن بشكل ثابت في الفترة الأولى و تقدر تزٌود أوزان كُل اسبوع لو بتتمرٌن صَح, حتى لو انت الدايت بتاعك لسٌة مُش متظٌبَط وأكلك Junk و Sh!t -_- !

وللعِلم, إنٌها حقيقة عِلمية مُثبتة و معروفة إنٌه المُبتدئين ^^ بيحققوا أسرع وأ كبر و أكترية النتايج و التغييرات اللي مُمكن تطرأ على الجسم تحديداً في السنة “الأولى” من التمرين!

بعد مرور السنة الأولى من التمرين, النتايج بتبقى أبطأ بمُعدٌل 50% تقريباً Once إنك دخلت في الـ Intermediate-Stage أو مرحلة المُتمرٌن المتوسٌـِط!. ساعتها هتحتاج تبقى استراتيجي و مُنظٌـم في طريقة تمرينك أكتر! .. والنتايج هتبقى أبطأ على السنة الثالثة اكثر, واللي بالنسبة لكتير من الناس (لو كانوا ماشيين صَحٌ من البداية في الدايت و التمرين) بيكونوا قاربوا نهاية الحدود الطبيعية للجسم الطبيعي (آخرَك الطبيعي يعني ^^!).

مفيش تفسير عِلمي مُحدٌد يفسٌـر الظاهرة دي, لكن بتُرجـِع الأمر إلى “التَكيٌـــُف العصبي” أو ما يُعرف بالـ Neurological Adaptation للجسم.

بالنسبة للمُبتديء, الجسم و الجهاز العصبي المَركزي و الأعصاب متعرٌضوش قبل كِدة لأي حاجة! من اللي المُبتديء داخل عليها (تمرين بالأوزان, تمارين جديدة تماماً, طريقة أكَل جديدة … إلـخ) فالإستجابة بتكون عالية جداً. بالظبط زي اللي بيحصل مع شخص كان بيتمرٌن و ترك التمرين لعدٌة شهور و قرر يرجع تاني. أو شَخص بيتمرٌن بالطريقة الإعتيادية بأوزان متوسٌطة الثـِـقَل بيعمل بيها 8-10 أو 12 عدٌة و قرر ينقل للتمرين بالأوزان الثقيلة و العدٌات القليلة من 4-6 عدٌات مثلاً. الإستجابة بتكون عالية جداً, وتزويد الأوزان بيكون في البداية شغٌال بمُعدٌل سريع و واضـِح ;).

علشان كدة ومع مرور الوقت ومع مرور الكام شهل الأوائل .. الجسم و الجهاز العصبي المركزي بيكون خَلَق و حقق التكيٌيــُـفات اللازمة للتمرين و الحركات اللي بتأدٌيها التمرين عليك صار اسَهَل نسبياً, علشان كِدة بتحتاج بعدها إنٌك تعرٌض جسمك لـ Stress أو تحَدٌي جديد نسبياً علشان تجبره إنٌه يبدأ يخلق التكيٌيــُـفات الللازمة ليه من جديد! .. أو زي ما بنقول في مَصر بالبلدي كِدة ^^! .. محتاج كُل شوية تعِمل ! Shock 0_0 للجسم بحاجة جديدة أو تحدٌي جديد علشان تِخلـق استجابة وتطٌور جديد, وهكذا.

| في النهايـة .. في الخِتــام

لو انت لسٌة مبدأتِش .. عايز أفكٌرك إنك Lucky !

كويٌس إنك جيت “دَفنَشَة” … عشان تعرف المعلومات اللي انت محتاجها بَدري بَدري! وتعمِل أحسن استغلال للـ Grace-Period بتاعتك من الأول. ولو أي مُبتدىء بيشوف Already شوٌية نتايج في الأول من غير ما يظبُط الدايت أو التمرين بتاعه, شوف انت ممكن تعمل إيه لو انت بدأت صٌح خلال الـ 3 شهور الجايين 😉

اترك تعليقك ..

عن دفنَشَة

دفنَشَة هو إتجاه حياتي شامل و فلسفة تسعى إلى التطوير الذاتي و الإرتقاء في مختلف جوانب الحياة مع الإحتفاظ بتبسيط الأمور و تيسيرها للجميع. يتخصص إتجاه دفنَشَة في الدايت و فقدان الوزن, البيزنيس, التسويق, السيكولوجي, و تبسيط هذه الجوانب المحورية التى تمس حياة كل شخص و الهام لكل شخص تطويرها على الصعيد الشخصي ليحظى بحياة هادِفة و شاملة الإرتقاء ذات تطور دائم. شعار دفنشة: التطوير الذاتي للشخص العادي .. التنمية الذاتية, للناس العادية :)

محتوى جديد.

تابعنا على السوشيال

داونلود مجاناً