الدايت و التنمية الذاتية ✪للناس العادية✪ |✯بالفيديو | DAfnasha.com ➤ دفنشَة.كوم
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp

النظرة ‘السَطحيٌة’ للناس الـ Fit و الناس الرياضٌية (لا تحرم نفسك من نتائج مضمونة!)

أفضل تمارين كارديو لحرق الدهون خارج و داخل المنزل
لا تحرم نفسك من نتائج مضمونة و يمكن الوصول إليها ليس بمجهود هائل كما تظن و نتيجة لأفكار مغلوطة أنت من اقنعت نفسك انها صحيحة. في هذا المقال, نكشف عن حقيقة الأمور و بساطتها في حصولك على جسم مفرود و الحفاظ عليه كالوضع الإفتراضي لك دون أي ضغوطات انت تضع نفسك فيها لفهمك الخاطيء لحقيقة الأمور وبساطتها.

إيه اللي بيحصَل لمٌا “معظم الناس” بيشوفوا الأشخاص اللي شكلهم Fit أو ليهم هيئة رياضيٌة من برٌة ؟

إيه اللي بيحصَل لو شافوا مثلاً, شخص على البَحر أو في صَور قالِع هدومه ومن غير اللبس عنده عضلات بطنه واضحة مثلاً أو جسمُه In-Shape ومِتقـَـسٌِم ؟

إيه بيحصَل و بيدور في أدمغة و أذهنان الكثير لو شافوا واحد شكٌله Fit و قاعد بيضربله (شوكلاته, برجر, آيس كريم, بيتزا, بيبسي …إلخ) ؟ o_O!

كتير من الناس دماغهم هتروح لحاجة أو لحاجات من الأفكار و المُعتقدات ” الداخلـية ” الشائعة الآتية:

منها إنٌ الشَخص دة أكيد عايش “عَبد” للرياضة أو الجٌيم -_-!

– أكيد دة بيروح الجيمٌ كُل يوم. أو أكيد الشخص دة لازم يكون بياكُل “صِحٌي” و Healthy طول الوقت.

– أكيد الشَخص دة “صحتٌه” msA بــٌومــب ^^! .. أو أكيد الشخص دة مُمٌيز الجيـنات وهو ربٌانـي كِدة!

– أكيد الشخص دة سُرعة حرقه عالية (أو لأنٌ سنٌه أصغر من سِنٌي :@).

– أكيد الشخص دة بيضرب مُكمٌلات أو بيضرب حُقَن وهو دة اللي مساعده على إنٌه يبقى كِدة.

– “الدِنيا حظوظ” .. الناس دي عندها اللي مُش عندنا يا عَمٌ. (i.e عـَزيمة فولازية مولودين بيها مثلاً -_- !) … إلـخ.

و Automatic و فوراً تبدأ تِشتغل في أدمغتنا آلية “خَلق الأعذار” لإنتاج قائـمـة من الأعذار الدماغية الواهية اللي تبرر للواحِد فينا ليه مينفعش نبدأ, ليه منقدرش نحسٌـِن و نغٌـيٌــَر من نفسِنا, ونبدأ فوراً نِرسم لأنفسنا حواجِز كلٌها “دماغية” (جٌوة دماغـَك) و نفسية غير متواجدة فعلياً أو واقعٌيا, و غير مفروضة علينا في واقعنا! .. فقط و بسٌ في دِماغنا o_O !؟.

| السَطحيـات و الخارِجيـات والنظرة الخارجية لقشور الأمـور

-_- – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

شخصياً مُش بقول إنٌي عملت حاجة هولامية 0_O (التطوير من النفس Process و عملية لانهائية ولا تتوقٌف إلا بالممات ولسٌة شغٌالين ^^) ولَكـــن! …

لو انا اتشفت دلوقتي -غالباً- ممكن يتقال عليٌة حاجة من الحاجات اللي اتقالت فوق دي.

منها إن سُرعة حرقي أكيد عالية (كان نِفسي والله x_x) أو أكيد أنا بمارِس “رياضة” بشكل يومي! أو أكيد “بهتمٌ” بصحتٌي طول الوقت مثلاً, لكن الـ حقيقة …

ولا أي حاجة من اللي فاتت دي !

وبما إنٌي ماشي دوماً -أو بالأحرى- أغلب أيام الإسبوع و الشهر ماشي على “دايت”, أو بالأحرى “نـِظام” لتحديد الكمٌيات أو الكالوريز بتاعتي اللي باكلها (الناس اللي عارفينٌي عارفين دة عنٌي كوٌيس ^^!) واللي كلٌهم في الأول وبدون استثناء افتكروا إنٌي لازم و أكيد هكون باكُل Healthy وصِحٌي طول الوقت.

ولو اخدت “جنيه” على كل واحد توقٌف أمامي واستغرب لمٌا شافني -في أكلي اليومي- باكل شوكلاتات (Snickers ~_~!) و بطاطس مقلية (Farmfrites) أو Wedges ^^! و حاجات عليها Dressing و ‘بيبسيدايت’ … إلـخ. كان زماني بقيت ملونير!, وكُنت زوٌدت في Stock الشوكلاتة السنيكرز و البطاطس المقلية اللي أنا بجيبه لنفسي في البيت :P.

وأنا بقول أغلَب أيام الإسبوع أو الشهر, لأن فيه أيام بـَـقـَع فيها و بيقهَرني 😀 و يغلبني فيها الضعف الآدمي اللٌا إرادي الطبيعي و المحتوم x_x وفِكرة “فاكِس دايت” تفضل تستهلكني! و بتراوِدني عن نَفسي -_-, وطبعاً طبعاً الأيام دي بيحصل ساعات آه و ممُكن بشكل مُش نادِر بيحصل إنٌي بضرب في الأكل فيها بزيادة نتيجة لضغط نفسي ما (ممكن أسباب شخصية, حياتية, مهنية, زيادة تفكير, قِلٌة نوم .. إلـخ) و ممكن -وبيحصل طبعاً ^^!- إنٌي برجع بزيد وبتخن شوٌية “فــات” (ومُش كُل الأكل الزيادة في الأكل اللي هتاكلها هتقدر تحرقها وتروح للعَضَل ياصاحبي زي ما مُعظم الناس بيفتكروا -لازم شوٌية Fat معاهم كِدة يـِطٌروا الدنيا ~_~ ! ).

لكن, لأنٌي عامل لـ نفسي Lifestyle ثابت و عامِل في الدايـت بتاعي Menu يومية لية شبه ثابتة (معاها شوية بدائل و متغٌيرات, بحيث لو أنا مَــلٌــيت من أو ملقِتش الأكل الفولاني هاخد بداله العـِلٌاني بنفس الكالوريز وهكذا) و عامل دايت لنفسي و Menu مبنية على الأكل اللي أنا شخصياً بفضلُه لنفسي زي “الفراخ مع البطاطس الفـارم فريتس”, والشوكلاته الـ سنيكرز بعد الجبنة الفيتا أو الجبنة القريش, لأن الدايت بتاعي و الـ Menu بتاعتي بوجبات و أكل مُش مفروض علية, مُش مبني على “ممنوعات” أو مُحرٌمـات زي ما سمعنا و قرِفنـا :S طول الوقت في نصايـح التلفزيون :@ :@ :@ (مين هيقدر يعيش بقيت عُمره على مَنع السكٌريات و الدهون و النشويات ؟- مُش أنا -_- !).

الصورة اليمين: أنا لو الدايت بتاعي خالي من الآيس كريم أو الشوكلاتة! :@

ولمٌا الدايت اليومي بتاعك و أكلك الإعتيادي يبقى كدة (مبني على اختياراتك المُفضلة بتاعتك أنت و بسٌ في الأكل!), الإستمرارية و المداومة على دايت زي كِدة بيكون أمر شِـبه مفروغ منه و في جيبـَك! .. وحتماً أقل بكتير في الـ Stress و الـ بُع بُع و الإجهاد الذِهني و النفسي اللي فِكرة الـ “دايت” التقليديـة بتسببه لأغلب الناس, اللي أنا كنت واحِد منهم. وهتقدر تحافظ على نتايجك, مُش لأنٌ خُدها قاعــدة …

اللي هَتخــِــس عليــه و هتخـِس بيــه هو نفس اللي هتحتاج تفضل ماشي عليه و ماشي بيه للــ حفاظ على نتايجـك و دوامـها.

ليه بنقول

الكـلام اللي فـوق دة ؟

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

لأن بعد رؤية أشخاص بهيئة مُمثالة أو حتٌى أفضل منٌي (لأن أكيد وشيء طبيعي في أحسن منٌي طبعاً 😉 تأتي خطوة الإستنتاجات الدماغية “السطحية” و الـ Impressions اللا إراديٌة المَبنيٌة على الـ ” مظاهِر فقط !”. و دي النُقطة و المرحلة و دة الموقِف اللي ساعتها 90-95% أغلب الناس هيُعطوا لأنفسهم -داخلياً وبينهم و بين نَفسُهم- مليون ” مُبرٌر ” و مليون سبب ليــه هُمٌا مُش كدة, أو حتٌى ليه بالنسبالهم مينفعش يبقوا كدة!.

حتٌى كونان عُمره ما بيستندِ في حُكمه على ظاهِر الأمور !

والمُشكلة هنا لأن أغلبنا “مُش بيبحث, مُش بيدرس, مُش بيقرأ” هنصدٌق في أي حاجة نسمعها بتكرار و الأغلبية بيستسلموا من قبل ما يبدأوا نتيجة لشبكة راسِخة في الدماغ من الـ Misconceptions و الأفكار الخاطئة المَبنية على معتقدات “ملهاش” أي أساس عِلمي صحيح (Wallahy -_-!) غير إننا بسٌ بنسمعها كتير! وكتير قوي! و سمعناها مليون مرٌة على مَر السنين على التلفزيون (BullSh!t و أسوأ مصدر لنصايح الدايت و التمرين بالنسبة لعامة الناس!), أو مُعتقدين في حاجات سمعناها مراراً و تكراراً من الناس اللي حوالينا لحد ما صدٌقناها بشكل عمياني, أو اكتفينا بفكرة إنه “بالعقل و الدماغ كِدة يا عَمٌ ” دة اللي لازم يتعِمِل عشان الواحد يحصل على شكل جِسم Fit! أو رياضي.

.. إعمِل حسابـك .. حاجات كتيرة في عالم الـ دايت / الفتنـِس متتحسِبش لا بالدماغ ولا بالـ ســيـنس ومُنافية للعقل و الـ Logic بتاعنا بالفِطرة !

ودي قائمة عريضة بالعَــرض لأمثلة على بعض الأفكار الخاطئة اللي اعتقدنا فيها إنٌها صح و بالـ “عَقل كِدة” -_- ولكن لا تمُتٌ لواقع الأمور بصلة غير إنٌ الحاجات دي بالنسبالنا سمعناها كتير و Makes Sense ~_~!:

أفكـار زيٌ: (اكيد لازم نروح الجيم كل يوم, و نِطفَح ^^! سلطة و خضار فقط و بسٌ طول يوم :S, اكيد الناس التانية دي عندها عزيمة وأنا لأ, أكيد مينفعش آكل قبل ما أنام و أنا بحب آكل قبل ما أنام, أكيد هيتقالٌي مينفعش آكل دهون أو سكٌريات وأنا مقدرش امنع الكلام دة, أكيد عشان ابقى كدة و شكلي يبقى كدة لازم أروح الجيمٌ كل يوم, اكيد لازم امنع أكل كتير و امشي على أكل ملوش طعم كل يوم, مقدرش أعيش عبد للرياضة أنا برجع من الشُغل بعد نُص اليوم هلكان وأكيد الـ Weekend لواحده مُش كفاية عشان أشوف نتايج … إلخ).

ومين مننا -معشر البني آدمين و الناس العادية- هيستمر على المنوال دة و كُل الحواجز دي للأبد ؟ (أنا شخصياً مُش هقدر, ولو قدرت شويٌة مُش هكمٌل على كِدة .. و علشان كِدة عملت دفنَشَة 😉

D A F’ N A S H A

تَبسيط الأمور لية و للشخص العادي ! عشان انت هـ تغٌير نَفسَك و هـ تحقٌـَق اللي محققتوش قبل كدة السٌَنادي (السنة دي 🙂

| فَركشَة الأفكار المغلوطة مـع دفنَشَة !

فَركـَشـــَة x دَفنـشَـــة !

^_^

مُستحيل أقدر أفسٌـَر و أحلٌِل كُل فكرة من الأفكار المغلوطة الشائعة في مقال واحد أو بوست واحد, ولكن على سبيل المِثال و ليس الحَصر, دول 4 نقاط شائعين جداً ..

  • مين قال إنٌ الواحد لازم يروح الجيمٌ كل يوم ؟ … دة كلام غير علمي بالمرةٌ. ولو انت حاولت و فشلت قبل كدة في الإستمرار على دايت أو تمرين يبقى لأنٌك رُحت الجيمٌ كل يوم أو لأنٌك حاولتي تروحي الجٌيمٌ كل يوم. واحد من ضمن الأسباب اللي المفروض تمنعك من الفِكرة دي إن الجسم (الطبيعي بالذٌات) بيحتاج وقت بين الـ Sessions للإستشفاء أو الـ Recovery من ضغط الرياضة, و لو رُحت الجيمٌ أو رُحتي الجٌيم كلٌ يوم جسمك و أعصابك هتتهدٌ, و Guess What ؟ .. هتلاقي نفسك بتجوع و هتضرب الدايت لأنٌك أجهدت نفسك بنفسك بزيادة, تبقى بتتخن وانت بتعمل رياضة ومُش بتخِس!
  • مين قال إنٌ الأكل “الغَلَط” هو اللي بيتخٌن ؟ … انت ممكن تِتخَن من الأكل الصحي برضه (حصلت معايا كتير) لو فِضِلت تاكل فيه للصبح و طول اليوم و جمٌعتلك في الآخر كالوريز زيادة و فائضة عن اللي جسمك قادر عليه أو يحتاجه, وأي زيادة الجسم مش هيعرٌف! يودٌيها فين إلا إنه هيختزنها على شكل Body-Fat لَحد ماتقلل أكلك و الكالوري بتاعتك ويقوم الجسم يفتح مخزون الدهون اللي اتخزٌنت سابقاً ويستخدمه ويحرقها كمصدر للطاقة ودة اللي بيحصل لمٌا تبقى عامل دايت وتكون مقلل الطاقة (الأكل) اللي داخل لجسمك.
  • مين قال إنٌ لازم الواحد يعمل دايت من غير ما يتمرٌن بالأوزان معاه و إنٌه يخس الأول وبعد كدة يروح الجيم ؟ … دي الرٌوشتة رقم #1 المُدمٌرة لـ Shape جسمك! … لو عملت دايت من غير ماتشيل أوزان عليه (سواء بنت أو ولد) هينتهي بيك المطاف إنٌك هتبقى شخص Skinny-Fat! (رفيٌع و ببطن, أو بكرش, أو بجناب … إلخ) لأنٌك بتحرق و بتخس عضل أكتر من دهون, وكُل ماتخس عضل مُعدٌل حرق جسمك بيقل أكتر. لأن الكُتلة العضلية الواحدة ليها تأثير على مُعدٌل حرقك بنسبة. و انت كدة لو رحلة الخسٌية و تظبيط جسمك -بالقدر اللي انتي/انت عايزه- مثلاً هتاخد 6 شهور, انت هتخلٌيهم سنة! واضرب في الضِعف لأي فترات أُخرى (السنة سنتين) … إلخ. لأنٌك بعد ماتخس بالطريقة دي انت هتبقى في موقف حَرِج! .. مُش عارف تخس زيادة (البطن و الجناب اللي عندك) ولا تعملٌك شوية عضل لأنٌك في نفس الوقت رفٌيع ؟!
  • مين قال إنٌك لازم تعمل كارديــو وإنٌ الكارديـو “إجبــاري” على الجميـع للخسٌية وحرق الدهون ؟ .. أو إنٌك لازم تعمِل عجلة أو تريد ميل و لازم تزٌود مشيك عشان تخِس ؟ … مين من الناس العادية اللي حياتهم مشغولة بإرتباطات حياتية و مهنية أُخري غير الجيمٌ عنده وقت يعمِل ساعات للكارديو ؟ .. (أنا مش منهم! -_-). و الحقيقة -أياً كانت سُرعة حرقك و نوعيٌة جسمك- عشان تخس انت كل اللي محتاجه إنٌك تدٌخل لجسمك طاقة (كالوريز) أقلٌ من اللي بيحتاجها في اليوم الواحد. و دة ممكن تعمله إمٌا بإنٌك تقلل أكلك, أو تزٌود حركتك (من خلال الكارديو), وفي النهاية النتيجة للإتنين واحدة. المُهم إن الجسم يدخلٌه كالويز Total أقل من اللي بيحتاجها في الطبيعي. يعني أيـوة, ممكن تحرق دهون وانت قاعد في شُغلك أو في بيتك على الكُرسي و مكتفي فقط بإنٌك مقلل الكالوريز بتاعتك و بس بتروح الجيم كام مرة في الإسبوع تشيل فيهم أوزان (لأن دة الأهم) ودي رياضتك في الإسبوع كلٌه.

علشان كِدة … خُدهـا قاعـدة تـاني من ^.^!

حاجات كتيرة في عالم الـ دايـت و الفِتـنِس مُنافية للعقل ومُش هتتحِسِب صَحٌ بالــ Logic أو بالدمـِاغ. فقط بالعِلم و المعرفة !

وَضعي الشَخصي -_- ! وكَشف المِسـتخبٌــي

Old Diet .vs. New Diet

حالياً أنا باكل حوالي 3 وجبات في اليوم فقط, مُش خمسة أو ستة أو سبعة (دي شُغلانة! -_-) زي ما كُنت بعمل زمان! لمٌا كنت عشت لعِدٌة “سنوات” باكُل 5-6 وجبات صغار (نقنقة) كُل ساعتين أو تلاتة و مَكنٌتش بَشبَع و كنت عايش على التلقيط ظنٌاً إن دة بيسرٌع الـ Metabolism (كلام غير عِلمي بالمرٌة والعِلم الحديث أثبت دة بس عندنا في “مصر” مش بيتقال الكلام دة لا في إعلامنا ولا مقلاتنا المنشورة عالنت أو المجٌلات), بس كنت مقتنع بكدة و قلت هعمل أي حاجة عشان أوصَل للي أنا عايزه لنفسي مهما كانت الظروف.لإقتناعي زمان بالكلام دة لحَد ما الدراسات و العِلم الحديث أبطل الخُرافة دي.

حالياً باكُل قبل منام (بيحصل كتير وعَن قصد كمان! ومش مهَزوز و عُدت لا بخاف إنٌ دة يزٌود الـ Body-Fat بتاعي أو يتخٌَنٌي زي ما كنُت زمان مقتنِع وفاكِر). بل إنٌ الأكل قبل النوم بيساعدني إنٌي أنام و أدخُل في النوم بسـلام ~_~!, وملوش أي تأثير على “التُخن” طالما الكالوريز بتاعتك على مدار اليوم توتال محكومة ومُش معدٌية احتياجاتك Total), وأي واحِد بيتخن من الأكل قبل النوم بيبقى لأنٌه مش عارف بياكل ايه! ولا قد ايه! .. وطبعاً بيكون خلٌص الكالوريز بتاعته كلها و Already في الفطار و الغدا و السناكس اللي بينهم -.- (أفحمتك!, مُش كِدة؟ 😀)

زمان كُنت بأنٌب نفسي لو أكلت قبل النوم ونمت وانا عامِل “دايت”. لأنٌي كنت مقتنع إنٌ أي حاجة قبل النوم هتتخزٌن Automatic دهون و هبقى بدمٌر مجهودي على الدايت. ولو اكلت بالليل غصب عنٌي كنت بفضل صاحي عدٌة ساعات (ظنٌاً إنٌي لازم اسيب فرق بين آخر وجبة ومعاد النوم^.^ -بضحك على نفسي بشدٌة دلوقتي LOL to the Max :D).

“خلاص اليوم بـــاظ :@ … هكمٌل ضَرب و أبدأ بُكرة من جديد”

حالياً كُل يوم في الدايت بتاعي باكُل -زي ما قُلت فوق- حاجات Junk :@ (يعني حاجات مَغضوب عليها و “ملعونة” من كتير من الناس اللي بيفتكروا إنٌهم فاهمين يعني إيه “دايــت” ومعذرةً في اللَفظ, “مُش ذنبي” إنٌهم مُش Updated في عِلمُهُم و معلوماتهم وعشان كدة هيفضلوا بيكرهوا الدايت وهيفضلوا دايماً Stressed واللي بينشر الفِكر دة أزاح كتير من الناس عن الوصول لأهدافهم, ناس افتكروا إنٌهم لازم يعيشوا كِدة علشان يوصلوا للجـِسم اللي همٌا عايزينه لنفسهم).

صورة لـ مُحـرٌمات شائعة في الدايت بتعريف الأغلبية.

بس في النهاية أنا “مُلتَــزِم” بالحفاظ على الأساسيات و إن 90% من أيام شَهري أنا مُش بعدٌي الكالوريز بتاعتي. عشان كِدة جسمي يا إمٌا ثابِت, يا إمٌا بيشنَف (لو أنا مقلل الكالوريز “أو الكمٌيات” بتاعتي Total), وبسامِح نفسي في الـ 10% من أيام الشَهر اللي ممكن آكل فيهم 3000 و 4000 كالوري وأنا جسمي بيحتاج في حدود 2500 أصلاً أو أقلٌ كمان بشويٌة.

كُل الهواجِس اللي كنت ذكرتها فوق دي إتبخٌرِت لمٌا ركٌزت فقط على القاعدة الأساسية و القاعدة الأُمٌ لأي دايت لفقدان الوزن أو حرق الدهون, ألا وهي إنٌي في نهاية اليوم “أحاول” معدٌيش الكالوريز Total اللي جسمي محتاجها عشان أثبٌت نفسٌي أو محتاجها عشان أخٌِس و أحرق دهون من جسمي. حتٌى لو الكالوريز دي كلٌها هاكلها قبل النـوم! .. حتٌى لو من شوكلاتة أو آيس كريم, وبالطريقة دي “الحياة” بتمشي و النتايج بفضل الله بتيجي 😉

الأساسيات هي ” أُمٌ ” و أصل كُل النتايج

زمـان كنت بروح الجيم مُعظم أيام الإسبوع و كنت بمرٌن عضلة واحدة أو اتنين -بالكتير- مع بعض (عضلة واحدة كبيرة, مع عضلة واحدة صغيرة) و كنت بعمل 4-5 حركات لكُل عضلة, وبشيل أوزان تسمحلي أعمل من 8 لـ 12 عدٌة. وكنت فاهم أنا بعمل إيه و دارس الموضوع وشفت نتايج و نتايج حلوة كمان! .. بس ! ,,,

  • كُنت ملٌان إني لازم أجُــرٌ نفسي للجيم معظم و طيلة أيام الإسبوع! .. لأنٌ مكنش مُنتشر غير طريقة “كمال الأجسام” للتمرين بالأوزان. وفي المقابل ؟ … على طول! عضلاتي كانت وجعاني و حرقاني من طريقة التمرين دي و من التمرين بالعدٌات العالية ومكنتش بحب أتلِمِس :@ علشان جسمي ميوجعنيش. ولا كُنت بعرف أجري بعد يوم تمرين الرِجل و بعد ما أعمل Squat بعدٌات عالية من الحرقان و أثار حِمض اللكتـيك (Lactic Acid) اللي بيطلع من طريقة تمرين كمال الأجسام. وكُل دة كـان علشان Pump و نفخة زائلة! , تمرٌن البنش يوم السبت تلاقيه فــَسٌ على يوم التلات أو الأربع 😀 … كل دة عشان Pump بتروح و شكل بيقـِلٌ في غضون أيام من السَفَر أو في نفس الإسبوع! (مُش عيشة دي!) … كُل دة بدون استثناءات! .. بـــَحٌ! بعد إنتقالي للـ التمرين للقٌوة العضلية 🙂 وبعد اللي شُفته من طريقة التمرين دي, على جُثتٌي أرجع لطريقة التمرين الإعتيادية من تاني! (أنا أبطٌل تمرين أحسن 😛).

الـ Stringer (الفَـنِـلٌة يعني x_x) اللي أنا لابسه بيقول Addicted to the Pump ! دة مُش صحيح! .. بس ملقيتش غيره 😛

حالياً أنا بروح الجيٌم للتمرين بالأوزان 3 مرات في الإسبوع “فقط” ولمٌدة نُص ساعة إلى 40 دقيقة!, مُش بعمل كُل تمارين الدنيا و الآخرة ولا Day-Use في الجيمٌ ولا أسعى إلى شكَل أو ضخامة “فـورمَة” كمال الأجسام أو الـ Bulk! (مش ستايلي, ومش بحبٌه).

بَعمِل فقط التمارين “الأساسيٌة” بأوزان “حُـرٌة” (لأنٌي بتمرٌن بطريقة الـ Strength Training) وبشتغل على إنٌي بزٌود عدٌاتي و أوزاني اللي بشيلها على التمارين دي مع مرور الوقت (الأسابيع و الشهور) علشان كِدة شَكل جسمي بيتغٌير وبلاقي مرَدود و نتيجة (الموضوع ليه علاقة بأرقامك, عدٌاتك و أوزانَك طالعة ولٌا لأ ؟ مش بكثرة التمارين اللي بتعملها وطول القعاد في الجيمٌ و تروح تِعمل أي حاجة على تخطر على بالك وتجيب في اسبوع عدٌة زيادة و اللي بعده 2 أقلٌ و تسمٌي دة تمرين).

كُلٌ مرٌة بروح الجيم ببقى عارف أنا عملت كام عدٌة المرٌة اللي “فاتت” و المرٌة اللي جاية بعدها أنا عامل حسابي هشيل أوزان إيه و ناوي أعمل عدٌات قد ايه, مُش بمشي “عشوائي” و Random و زي ماتيجي تيجي. ودة اللي مع مرور الأسابيع و الشهر و التاني بيخلٌق التغيير البَصَري اللي هتشوفه بينك و بين نفسَك على جسمك أولاً قبل ما يبدأ ينطق برٌة خلال ملابسك اللي انت لابسها و الدنيا تِوضَح للي حواليك.

كُلٌ مرٌة بروح الجيم بيبقى قبلها مش بالضرورة عندي “طاقة”, بس لمٌا بروح الجيمٌ بعَمِل طاقتي هناك وبطلع من التمرين “مُنتعِش”. الكلام دة مُهمٌ, عشان كتير فاكرين إن الواحد لمٌا بيروح بيبقى عنده نِفس أو عنده طاقة Already. لو انت بتروح الجيمٌ وبتطلع هلكان, يبقى طريقة تمرينك غَلط. لأن المفروض بعد الجيمٌ طاقتك تبقى أعلى من قبل!

أنا شخص عادي و طبيعي, ومش بضرب مكمٌلات, بس تقدر تقول .. أنا عارف أنا بعمل إيه 😉 { وعشان كِدة أنا عايز أساعد اللي هدفه كان ولا يزال زيٌ هدفي! الناس اللي عايزة تِظبُط الدنيـا .. بسٌ مُش كٌل حياتهم جيمٌ و رياضة ! }

وشكل الدفنشة اللي في جسمي و العروق و التقسيمات دي هي نتيجة الـ دايـت, لأن الدايت (التحكٌم في و ضبط الكالوريز) هو اللي هيخلٌي الجسم “ينشَف”. التمرين بالأوزان وظيفته إنٌه بيضمن فقط إنٌ جسَمك وانت عامل دايت ميحرقش من العضل اللي عندك (سوا إن كنت كبير أو صغير الحجم) وبالتالي الدايت مُش هيحرق إلا في الحاجة اللي حوالين العَضَل (i.e الدهـون اللي في جسمك) ولو كُل كيلو خسٌيته على الدايت 100% من دهون جسمك, جسمك هيبقى ببساطة, ناشِف.

زمان و في فتَرة من الفترات قبل ما أتعلٌم وأبحث وأدرس المواضيع … كُنت بعمل دايت من غير ماشيل أوزان (زي كتير من الناس اللي نفسها تخِس), ووصلت إنٌي كنت Skinny-Fat. رفيٌع و ببطن أو جناب, لأنٌي كنت بحرق و بخٌِس عَضَل أكتر من دهون. ومكنتش بحب أتصٌور من غير اللبس ساعتها بالمنظر دة.

صورة زمانية قديمة, أنا لمٌا كُنت ضحٌية, نتيجة عقلية إتبٌاع “الدايت فقط” بدون التمرين بالأوزان. النتيجة, خسٌيت عَضل مش دهون. وبقيت شوٌية لَحم (على البطن) مع عضم فقط, فعليـاً Skinny-Fat !

إعمل اللي يناسب نمط و ستايل حياتك اليومية علشان تقدر تستمِر و تحافـِظ. و تأكٌد إنٌك هتشوف نتايج طالما انت محافظ على الأساسيات و الـ Totals بتاعـتك!

زمان , ونتيجة لقناعاتي القديمة كان الطبيعي بتاعي بيقتال عَلـَــيٌـة إنٌي بآكل صحٌي فقط (شوفان, فاكهة, توست بُنٌي, فراخ من غير الجلد, تونة من غير زيت … إلخ). بخلاف الأوقات “الآدميــة” اللي كنت بضعف فيها كل فترة و التانية وأقوم اضرب أنواع من الأكل مخالفة لمعتقداتي وقتها, وطبعاً ضميري يأنٌبني وارجع اقول لنفسي “هبدأ من جديد”! .. ظناً إنٌ الأكل اللي اسمه “صحٌي” أو طبيعي فيه حاجة سحرية. ولكن مفرقش! فيه فترات كنت باكل كتير من “الأكل الصحٌي” وبرضه في فترات تخنت من تاني. لأن في النهاية, الكالوريز كالوريز.

لأنٌ !

جسمك مش هيفرٌق ابداً الطاقة الزيادة اللي داخلة ليه دي جايٌة من أكل نضيف ولا Junk. بل إنٌي اكتشفت دلوقتي إنٌ فيه أنواع من “الأكل الصحٌي” متنفعش للجميع ! ودة لأنٌ فيه ناس بيجوعوا بزيادة بسببها وبعد تناولها (ودي بتختلف من شخص لآخر) وبالتالي مُش فرض عليهم ابداً إنٌهم ياكلوها لمجرٌد إنٌ اسمها “Healthy” لأنٌها هتخليهم يجوعوا وياكلوا “أكتر” بعدها. الناس المختلفة ليهم تفاعلات مختلفة مع مختلف أنواع المأكولات. مفيش حاجة “فرض” بعينها. ومفيش حاجة اسمها شخص عنده نسبة دهون زائدة أو عالية ويبقى اسمه Healthy لمجرٌد إنٌه بياكل كتير بس من الأكل الصحٌي. الوزن الزائد و الدهون الزائدة هي سبب كل المشاكل الصحٌية في المقام الأول!

و النَتــيـــجـة !

زمان شُفت نتايج و دلوقتي برضه شُفت نتايج!.

بس زمان كنت بحتاج إنٌي استجمِع “عزَيمة” هائلة عشان أقدر أكٌمل و أحافظ على إدارة صغائر الأمور (آكُل امته, آكُل الساعة كام, آكُل إيه, آكُل كام وجبة, … إلـخ). أمٌـا دلوقتي الضغط النفسي و الذهني أقل بمراحِل! .. بس ليه أنا شفت نتايج في الحالتين ؟ … لأن الأساسيات واحدة! لمٌا كنت باكُل 5-6 وجبات صغار .vs. وجبتين أو تلاتة كبُار (زي دلوقتي) أنا في الحالتين مُش بعدٌي الكالوريز توتال بتاعتي! .. في الحالتين كمٌياتي و بالتالي الكالوريز Already متقلِلة. عشان كدة شفت نفس النتايج و بـ Stress أقٌل. بل إنٌي حاسس إنٌي بقيت أشبع عن زمان! لأنٌي باكل وجبات أكبر بدل ما أفرٌقها و اعيش على “التلقيط” و التصبير كُل ساعتين تلاتة اللي بيخالف الطبيعة الآدمية (ربنا مخلقش الإنسان بيلاقي “سناك” أو أكل كل ساعتين تلاتة).

| فَضيـحة نَفسي :S .. !Exposing Myself! .. My Weaknesses -_- !

أكتر حاجة بكرهٌها الناس اللي بتحاول تعمل نفسها جامدة طول الوقت و كل وقت, إمٌا بالكلام أو الحركات و الـ Body Language ويبقى باين عليهم و مَشموم منهُم “التكلٌف” الشديد … ليه أنا بقول كدة ؟

لأن احنا اتعودٌنا نشوف -دايماً- الناس اللي بتتكلٌم عن الدايت و الرياضة في الإعلام, عالنت و في التلفزيونات في شكل “Perfect”, ومحدٌش منهم (إلا القليل النادر وإلا من رَحِم رَبٌي) بيوضٌح للناس “آدميته” و فترات ضعفه وفقده للعزيمة ولو بشكل وقتي قبل ما يستعيدها ويكمٌل تاني.

تلاقي منهم اللي بيعمل Post للفترات و الأوقات الحلوة بَس, مُش الأيام اللي فيها الدايت بـاظ, أو التمرين اِتفكَسله … إلخ. لأنٌ احنا اتربٌينا على إننا نحاول دايماً نـِعجـب غيرنا و اللي حوالينا. اتربٌينا على “الشكليات”, اتربٌينا على فِكرة “انا لازم احافظ على My Image” أو الـ Prestige بتاعي, ولو الحاجات المنُافية للصورة دي وضحت أبقى أنا “ضعيـف”.

وطبعاً “المُشاهِد” من عامة الناس بيشوف الكلام دة ومنهم اللي يبدأ يشُكٌ في نفسه بعدها إنٌه معندوش نفس العزيمة اليومية الأبدية و المسُتمرٌة Non-Stop زي النٌاس دول, وتبدأ تشوف كومٌنتات و تِسمع كلام ناس اللي ماهو إنعكاس إلا على استقلالهم بنفسهم زي ” الناس دي عالية ياعمٌ “, أو ” مقدرَش !”.

| هل أنا ماشي 100% طول الوقت ؟ .. لأ ومش عايز ابقى ” ميٌة ميٌة “.

حاولت قبل كِدة كتير ولازم لازم هقَع كُل فترة والتانية. دة بيحصَل, ولسٌة هيحصَل قدٌام -أنا عارف دة كويٌس- لو ليٌة عُمر طبعاً. (دة لأنٌي بني آدم, ولو عشت سنة أو اتنين زيادة قدٌام مستحيل كل يوم منهم هبقى 100%, لازم فيه أيام هبقى فيها مضغوط x_x ! وأيام فيها مستكنيَص ^_^!), ومش معنى إنٌ الواحد بيقع إنٌه معندوش عزيمة, الوقعات لازم هتحصل. مفيش حَدٌ وصَل لحاجة إلا لمٌا اتخبٌط ووقِع قبلها.

العزيمة في المداومة على و الإستمرار في المحاولات حتى الوصول للهدف. بالظٌبط زي الشجاعة, و اللي هي إتخاذ الفِعل رُغم تواجُد المخاوف و الشكوك النفسية داخلياً. لو تعِبت خُدلَك Break! (خُدلك KitKat ^^) … وإرجع حاول من تاني و تالت بعدها بيوم او اتنين أو عِدٌة أيام بعد ماتكون استجمعت طاقتك وعزيمتك اللي اتهدرت على مدار الكام محاولة اللي فاتوا من تاني. هو دة اللي بيجيب النتايج “التراكُمية” مع مرور الوقت. لكن متعملش زي الأغلبية اللي بيستسلموا من محاولة أو اتنين ويحكم على نفسه بالــ فَشـَل .

ودي نقطة خطيرة بتخلٌي كتير من الناس يستسلموا “بدري بدري” في أي هدف ينٌشِنوا عليه أو يحددوه لنفسهم. إنٌهم بيبقوا غافلين لحظة إتخٌاذ القرار (اللحظة اللي بتجتمع فيها مشاعر الحماس!) إنٌ فيه أيام و أوقات جايٌة i.s.A ^^ مش شرط الواحد يكون “ليه نِفس” يعمِل فيها اللي محتاج يعمله. ودي اللحظات اللي بتعمل الفرق بين الـ Winners و الـ Losers!

مهمٌتك و مهمتٌي إن احنا 90% فقط من اللحظات دي ناخد فِعل و نِعمِل اللي محتاجين نعمله بغض النظر عن “لينا نِفس ولٌا لأ”, وسامح نفسك في الـ 10% اللي لازم لازم هتضعَف فيها و اللي هي أصلاً مش هتأثٌر في نتايجك التراكُمية Total. وهيبقى ليك نِفس وهتتحمٌِس ذاتياً لمٌا تبدأ تشوف نتايج بعد مرور الأسابيع واحد ورا التاني 4Sure!

It’s Normal ! … Nothing is Wrong with Me 😀

زمان لمٌا كنت عرفت إنٌه حتٌى “المحترفين” و المتخصصين ليهم وقعاتهم و إحباطاتهم, دة ساعدني جداً! .. عرفت إنٌي مش لواحدي! .. أنا مُش غَلَط! .. واللي بيحصل معايا دة “عـادي” جداً ^^! … ودة لأنٌي كنت فاكِر إنٌي لازم أكون “بيرفكت”, وكُل مرٌة بقَع كنت بأنٌب نفسي جداً, وكنت كل ما أتقدٌم خطوة أرجعها اتنين وتلاتة ورا. ودايماً كان دة بيستنزِف طاقتي الذهنية و العقلية وبيخلٌيني عايش في Stress ذِهني هائل. لأن في النهاية, انا شايف نَفسي “في دماغي” بالصورة اللي كُنت ولا زلت عايز ابقى عليها لنفسي ولحياتي. و مش هسيب الموضوع و المحاولات المُتكررة إلا لمٌا نفسي الحالية و نفسي المستقبلٌية يجتمعوا مع بعض و يبقوا Version واحد.

كل واحد فينا لازم يبقى عنده صورة مُستقبلٌية لنفسه وحياته, ويسعى يومياً إنٌه يعمل حاجة واحدة زيادة أو جديدة بنسبة 1% تقرٌبه مع مرور الوقت للنفس المستقبلية اللي كل واحد عايز يبقى عليها لنفسه, مُش بناءً على اختيارات و تفضيلات الناس اللي حواليـنا 😉 .. لأنٌ لو فضلنا في مكانٌا زي ما احنا, مفيش حاجة هتتغٌير. هتبقى مستنٌي “صُدفة” ممكن متحصلش, ناس بتعيش و بتموت مش بيشوفوها! .. لأنٌهم مش بيسعوا إنٌهم بنفسُهُم “يعملوهــا؟.

اترك تعليقك ..

عن دفنَشَة

دفنَشَة هو إتجاه حياتي شامل و فلسفة تسعى إلى التطوير الذاتي و الإرتقاء في مختلف جوانب الحياة مع الإحتفاظ بتبسيط الأمور و تيسيرها للجميع. يتخصص إتجاه دفنَشَة في الدايت و فقدان الوزن, البيزنيس, التسويق, السيكولوجي, و تبسيط هذه الجوانب المحورية التى تمس حياة كل شخص و الهام لكل شخص تطويرها على الصعيد الشخصي ليحظى بحياة هادِفة و شاملة الإرتقاء ذات تطور دائم. شعار دفنشة: التطوير الذاتي للشخص العادي .. التنمية الذاتية, للناس العادية :)

محتوى جديد.

تابعنا على السوشيال

داونلود مجاناً